هنا دشنا
السادة الزوار, يرجي العلم أنه لن تقبل الاسماء المستعاره لمن يرغب الاشتراك في المنتدي , ويتوجب كتابة الاسم ثلاثي وسوف يتم تنشيط المشترك الجديد بعد التأكد من صحة بيناته


هنا دشنا .. كل ما هو مفيد وممتع و مختلف
 
الرئيسيةالتسجيلالأعضاءدخول
المواضيع الأخيرة
» قصة قصيرة جدا:عبودية..للشربينى الاقصرى
01/08/17, 09:49 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» العنب فى الأدب الشعبى...للشربينى الاقصرى
23/05/17, 02:32 am من طرف الشربينى الاقصرى

» من منا العبيط؟!...للشربينى الاقصرى.
16/04/17, 01:37 am من طرف الشربينى الاقصرى

»  قصة قصيرة جداً. أحلام النائم ...للشربينى الأقصرى.
20/03/17, 01:29 am من طرف الشربينى الاقصرى

»  عود على بدء ...للشربينى الاقصرى.
07/02/17, 01:39 am من طرف الشربينى الاقصرى

» وصيةنخلة...للشربينى الاقصرى.
01/02/17, 11:51 pm من طرف الشربينى الاقصرى

»  وشهد شاهد من أهلها...للشربينى الاقصرى.
20/01/17, 04:00 am من طرف الشربينى الاقصرى

» ياأم الصابرين...للشربينى الاقصرى.
14/01/17, 08:59 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» ملكيون أكثر من الملك...للشربينى الاقصرى.
04/01/17, 11:11 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» قراءة فى أغنية...للشربينى الاقصرى.
03/01/17, 01:53 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» غزل عصرى...للشربينى الاقصرى.
23/12/16, 12:42 am من طرف الشربينى الاقصرى

» قصة قصيرة جداً: الحرية...للشربينى الاقصرى.
09/12/16, 05:29 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» أحقاً أمة العرب أمة الجرب ..للشربينى الاقصرى
07/12/16, 12:21 am من طرف الشربينى الاقصرى

» قصة قصيرة جداً: فى الحانة...للشربينى الاقصرى.
19/11/16, 12:16 am من طرف الشربينى الاقصرى

» وداعاً رأفت الهجان...للشربينى الاقصرى.
13/11/16, 11:46 pm من طرف الشربينى الاقصرى

تابعونا علي الفيس بوك
أتصل بنا
المنتديات

شاطر | 
 

 كيف فتح العرب الأندلس ؟ مقال لصلاح ابوشنب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح ابوشنب
عضو محترف
عضو محترف
avatar

موبايل : --
عدد المساهمات : 52
نقاط : 88
العمر : 70
بلد الاقامة : الاسكندرية

مُساهمةموضوع: كيف فتح العرب الأندلس ؟ مقال لصلاح ابوشنب    09/11/12, 06:26 pm

كيف فتح العرب الأندلس ؟
(الحلقة الثانية )

الأندلس عروس الفتوحات الإسلامية وزهرتها الزاهرة ومنارتها الباهرة مستقطبة البلغاء ومحج العلماء وحاضرة الفقهاء وملتقى النبغاء ومُجمِّعة الأدباء وفطاحل الشعراء. استتب الامر للمسلمين فيها بعد جهاد جهيد وبلاء فى سبيل الله شديد وصبر جميل وصدق ليس له مثيل.
لقد كان فتح شمال إفريقيا هو المفتاح الذى فتح به المسلمون الأندلس، ولست اعنى بالاندلس هنا الجزء الجنوبى من شبه جزيرة إيبريا وإنما أعنى كل الجزيرة لان المسلمون تخطوا فى فتوحاتهم حدود شبه تلك الجزيرة واخترقوا جبال البرانس الفاصلة بين حدود اسبانيا وفرنسا ووصلوا الى طولوشة التى لا تبعدعن باريس عاصمة فرنسا سوى بعشرين كيلو مترا.
اتبع المسلمون فى فتوحاتهم المبدأ القرءانى الذى أوضحه الله لعبده الصالح ذو القرنين فى القرءان الكريم فى سورة الكهف حيث قال جل وعلا عن أسلوبه فى الفتوحات :
( وآتيناه من كل شىء سببا ، فأتبع سببا).
هكذا مد الله المسلمين بالسبب ليتبعوه ، وأدلل على ذلك بأن المسلمين انطلقوا فى بداياتهم الجهادية لنشر كلمة التوحيد من معقل الاسلام فى مدينة النبى صلى الله عليه وسلم لفتح فلسطين ، أو ما يعرف ببيت المقدس، فى عهد الخليفة العادل الفاروق عمر بن الخطاب رضى الله عنه ، وعندما استقر لهم الأمر فى فلسطين ودانت لهم ربوعها، وجدو أن مصر تشترك معها فى الحدود ، وهذا هو المعنى فى قوله فأتيناه من كل شىء سببا، أى أن سبب وجود المسلمين فى فلسطين أعطاهم الدافع لمعرفة مصر عن كثب ودراسة احوالها السياسية والاقتصادية والعسكرية والاجتماعية ، وبعد أن توفرت لهم هذه المعلومات وأصبحوا قاب قوسين أو أدنى من حدودها الجنوبية الشرقية عرض القائد المسلم المظفر الملقب بداهية العرب عمرو بن العاص الخليفة بفتح مصر، بعد أن بين له أهميتها وموقعها الاستيراتيجى وتشوق أهلها الى عدل المسلمين، إضافة الى معرفة الخليفة بنبوءة النبى صلى الله عليه وسلم وبشارته للمسلمين بفتحها، فوافق وتم لهم بإذن الفتح .
وظلت سياسة الفتح قائمة على هذه القاعدة، فلما استتب لجيوش المسلمين الأمر فى مصر واستقرت الأمور، وجدوا أن ليبيا تشترك هى الاخرى مع مصر فى حدودها الشمالية، وكانت حامية برقة التابعة للدولة البيزنطية تسلط البربر للهجوم على حامية المسلمين المقامة على اقصى الحدود الشمالية المصرية عند مساعد، فاستأذن عمرو بن العاص الخليفة عمر بن الخطاب فى ارسال سرايا لتأديب البربر حتى يكفوا عن هجماتهم
واستطاعت هذه السرايا ان تحجم هجمات البربر وأيضا تستولى على حاميتهم فى برقة وتحتلها.
وكان البربر أناس شديدو المراس فى القتال نظرا لطبيعة حياتهم فى الجبال والصحارى وكانوا موالين للبيزنطين الذين كانوا يستفيدون من هذه الجسارة القتالية فى استخدام البربر فى كحلفاء لهم فى حروبهم فى المنطقة.
ولما كثرت مناوشاتهم للمسلمين وإغاراتهم المتكررة على مواقعهم، بإيعاز من البيزنطيين الذين كانوا ما يزالوا يحقدون على الدولة الاسلامية الفتية التى تنمو وتتوسع كل يوم عن سابقه على حساب تقلص دولتهم، فقد انتصروا عليهم فى دمشق وفى فلسطين واخيرا فى مصر وأصبح ملكهم فى تناقص يوما بعد يوم.
كما كانت ملكة البربر ( هينان ) تكره المسلمين هى الاخرى وتدفع برجالها لقتالهم ، كل تلك العوامل شجعت المسلمين على التعجيل بغزو شمال افريقيا ونشر كلمة التوحيد فى تلك الربوع التى انتشرت فيها القبلية والجهل والحروب.
****
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيف فتح العرب الأندلس ؟ مقال لصلاح ابوشنب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هنا دشنا :: هنا دشنا :: منتهي الثقافة-
انتقل الى: