هنا دشنا
السادة الزوار, يرجي العلم أنه لن تقبل الاسماء المستعاره لمن يرغب الاشتراك في المنتدي , ويتوجب كتابة الاسم ثلاثي وسوف يتم تنشيط المشترك الجديد بعد التأكد من صحة بيناته


هنا دشنا .. كل ما هو مفيد وممتع و مختلف
 
الرئيسيةالتسجيلالأعضاءدخول
المواضيع الأخيرة
» قصة قصيرة جدا:عبودية..للشربينى الاقصرى
01/08/17, 09:49 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» العنب فى الأدب الشعبى...للشربينى الاقصرى
23/05/17, 02:32 am من طرف الشربينى الاقصرى

» من منا العبيط؟!...للشربينى الاقصرى.
16/04/17, 01:37 am من طرف الشربينى الاقصرى

»  قصة قصيرة جداً. أحلام النائم ...للشربينى الأقصرى.
20/03/17, 01:29 am من طرف الشربينى الاقصرى

»  عود على بدء ...للشربينى الاقصرى.
07/02/17, 01:39 am من طرف الشربينى الاقصرى

» وصيةنخلة...للشربينى الاقصرى.
01/02/17, 11:51 pm من طرف الشربينى الاقصرى

»  وشهد شاهد من أهلها...للشربينى الاقصرى.
20/01/17, 04:00 am من طرف الشربينى الاقصرى

» ياأم الصابرين...للشربينى الاقصرى.
14/01/17, 08:59 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» ملكيون أكثر من الملك...للشربينى الاقصرى.
04/01/17, 11:11 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» قراءة فى أغنية...للشربينى الاقصرى.
03/01/17, 01:53 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» غزل عصرى...للشربينى الاقصرى.
23/12/16, 12:42 am من طرف الشربينى الاقصرى

» قصة قصيرة جداً: الحرية...للشربينى الاقصرى.
09/12/16, 05:29 pm من طرف الشربينى الاقصرى

» أحقاً أمة العرب أمة الجرب ..للشربينى الاقصرى
07/12/16, 12:21 am من طرف الشربينى الاقصرى

» قصة قصيرة جداً: فى الحانة...للشربينى الاقصرى.
19/11/16, 12:16 am من طرف الشربينى الاقصرى

» وداعاً رأفت الهجان...للشربينى الاقصرى.
13/11/16, 11:46 pm من طرف الشربينى الاقصرى

تابعونا علي الفيس بوك
أتصل بنا
المنتديات

شاطر | 
 

 شهداية عسلية - قصة قصيرة لصلاح ابوشنب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صلاح ابوشنب
عضو محترف
عضو محترف
avatar

موبايل : --
عدد المساهمات : 52
نقاط : 88
العمر : 70
بلد الاقامة : الاسكندرية

مُساهمةموضوع: شهداية عسلية - قصة قصيرة لصلاح ابوشنب    09/11/12, 07:24 am


شَهْدَاية عسلية
لصلاح ابوشنب

كان الطقسُ حاراً فى شهر يوليو فى الاسكندرية ، فأعرض عن ركوب الترام التى تقله من محرم بك الى بحرى تفاديا لحر الزحام الذى يُزهق الأنفاس، فضَّل السير على قدميه بعدما عثر على من يُسليه فى الطريق .
زميله فى العمل ، هذا الشاب النكتة الطويل القامة، ذو العينين الخضراوتين أشبه كثير بالانجليز وصاحب الناضور المقعر الذى لا يغادر عينيه ، يكره ركوب الترام على طول الخط ، يفطس من الضحك كلما ركبها ، فى أحيان كثيرة يغادرها وينزل فى أقرب محطة مُكيلا اللعناتِ على من صممها .. لماذا لم يجعل مقاعد الركاب بعضها خلف بعض مثل القطار ؟ .. أنه لغبى حقا.
كيف صمم كل عربة بحيث تشمل على أريكتين مستطيلتين أحدهما تقابل الاخرى .
إنه يـَفْطِسُ على نفسه من الضحك عندما ينظر الى الجالسين على تلك الأرائك.
ورغم الفارق الشاسع بين الحالين ، الا انه كان يتذكر الآية الكريمة: " على الارائك ينظرون " ، ويقول شتان بين هؤلاء وأوُلآئك .
فهؤلاء يجلسون على هذه الأرائك المتقابلة ولا يستمتعون بما حولهم ولا حتى يراقبون ما قد يجرى فى الشوارع التى تخترقها الترام التى تـُقلهم .
إنهم جميعا مُكـَشرون مبوزون ، مكتئبون ، غارقون فى عرقهم وهمومهم ، كل واحد منهم صنع عالمه الخاص وسرح فيه، تفوته عليه المحطة دون أن يدرى إما لأنه غارقا فى نوم ، أو حاسباً كم يوم بقيت على انتهاء الشهر.. !!!
صورة لا تريد أن تتغير إلا الى الأسوأ ، ليس لها مواعيد فهو يراها فى أول الشهر تماما مثلما يراها فى منتصفة وفى آخره .
ينظر اليهم فى دهشة فيدركه الضحك .. يضع منديله فوق فمه ليلجمه من الإنفلات.
لم يكن الاتوبيس عنده بأحسن حالا من الترام فالناس فى كليهما يشكلون لوحة واحدة مطلية بنفس الأصباغ وتنقل اليه نفس الانطباع ونفس الإحساس بالضحك المتوأم بالألم .
كان يهرب الى الشارع الرحب ويفضل الجلوس فى الحدائق لاسيما البقع المتطرفة منها ، حتى لا يشده مشهدٌ من تلك التى يتجنب رؤيتها.
كانت شوارع الاسكندرية فى مطلع السبعينيات نظيفة وهادئة وخالية تماما من الزحام، هذا الزحام الذى لا يُشـَاهَدْ الا نادرًا فى المواصلات العامة وفى ساعات الذروة فقط .وما سوى ذلك فليس هناك أمتع من السير شوارع مدينتى التى يستوى فيها الهدوء فى الداخل مثلما هو على الشاطىء المعشوق.
سوف اصطحبك يا صديقى اليوم كى يؤنس بعضُنا بعضاً حتى نقطع تلك المسافة الطويلة بغير ملل.
التخريمة سهلة شارع نبيل الوقاد ثم شارع زين العابدين ومنه الى الكوبرى أبو عين واحدة .
الشمس لم تنكسر بعد .. المنطقة عند ملعب البلدية مكشوفة ، لكن الهواء القادم من البحر مباشرة عبر شارع ابراهيم عبد السيد يتلقاه صدريهما بانتعاش .
بائع الشهد يجر عربته .. العربة ممتلئة والطريق طالع .. سارعا اليه يساعدانه فى دفع العربة لتعبر شارع لومومبا .
أمتن الرجل لهما .. قدم اليهما شهداية سمينة تفوحُ رائِحَتـُها لتفتح شهيتيهما ، أصرا على دفع الثمن .. قبل الرجل بعد الحاح .
جلسا على النجيلة الخضراء فى حديقة الإسعاف الرحبة المقابلة للمدخل الرئيسى لملعب البلدية .
كانت الشمس قد مالت قليلا فكسى الظل مساحة من الحديقة .. قام صديقه بالإمساك بالشهداية وقطـَّعَها نصفين وشرع فى مد يـَدَهُ اليه ليناوله الجزء الذى كان من نصيبه.
فجأة وبلا مقدمات قفز فى الهواء صارخًا فزعًا ورمى بنصف الشهداية بقوة بكل ما فيه من عصارة وبذورة فى وجه صاحبه الذى كان جالساً فوق النجيلة يشتهى التهام نصيبه بفارغ صبر.
قام ينفض عن وجهه وملابسه ما علق بها ويطلب اليه الكف عن هذه الحركات السخيفة .
لكنه لم يكن يملك سوى الصراخ والقفز فى الهواء والهبوط على الارض ضاربا قدميه بقوة قائلا :
- فيه حاجة بتلعب جوّايا !!!
- حاجة أية بلاش مسخرة ..؟
- اضربنى على ظهرى من فضلك .. أنا خلاص ح اتجنن ..اضربنى يا جدع مستنى ايه ؟..!!
- أنت أتهوست . . مش كفاية ضيعت علينا الشهداية ؟
- بقولك اضربنى على ظهرى .. اضرب بقوة .. اضرب لحد ما أقول لك بس !!!
وبينما هو يقفز والثانى يضرب إذ سقطت من فتحة رجل البنطلون سحلية سمينة خضراء كالحرباء تبرق فى وهج الشمس .
********




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شهداية عسلية - قصة قصيرة لصلاح ابوشنب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هنا دشنا :: هنا دشنا :: منتهي الثقافة-
انتقل الى: